"العمل الزراعي" يوقع مذكرة تفاهم مع جامعتي الخليل والنجاح

2014-03-10
Admin


رام الله- وقع اتحاد لجان العمل الزراعي مذكرة تفاهم مع جامعتي الخليل والنجاح لتدريب الخريجين الجدد والانخراط في العمل بحضور عميد كلية الزراعة بجامعة الخليل الدكتور صبري صغير والدكتور سليمان الخليل من جامعة النجاح الوطنية ومدير عام اتحاد لجان العمل الزراعي المهندس خالد الهدمي ومدير العمليات والتطوير المهندس فؤاد أبو سيف ومديرة مشروع "سلالة" جريس عودة، وذلك ضمن مشروع "سلالة" لتنمية الثروة الحيوانية الممول من الإتحاد الاوروبي ضمن برنامج الأمن الغذائي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشار الهدمي الى الدور الريادي التي تقوم به الجامعات الفلسطينية في مجال التنمية ورفع القدرات لدى خريجيها، لا سيما وأن "العمل الزراعي" يولي هذا الجانب أهمية كبرى في انخراط الطلبة ضمن المشاريع التي ينفذها اتحاد لجان العمل الزراعي.

فيما أشار الزغير وسليمان الى أهمية توقيع مذكرة التفاهم مع العمل الزراعي، لما له من أهمية كبرى في تنمية الخبرات لدى الطلبة وانخراطهم في سوق العمل، منوهين الى تقدير الجامعتين للجهود التي يقوم بها العمل الزراعي لا سيما في الجوانب الأكاديمية من خلال تنفيذه لعدد من المشاريع التي تستهدف جزء منها تدريب الطلبة لا سيما الجدد منهم.

بدورها أوضحت مديرة مشروع "سلالة" جريس عودة أن المشروع ينفذه اتحاد لجان العمل الزراعي بالتعاون مع وزارة الزراعة بالشراكة مع المجموعة الطوعية المدنية الإيطالية ومجموعة الهيدرولوجين الفلسطينيين وجمعية لاورو ساردينيا الإيطالية ومؤسسة قطر الخيرية وجمعية التعامرة التعاونية لتطوير الثروة الحيوانية وجمعية أريحا التعاونية لإنتاج الثروة الحيوانية، حيث يهدف إلى الارتقاء بمربي المواشي من الاعتماد على المساعدات الخارجية إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي من خلال تطوير إدارة الثروة الحيوانية وتسويقها "سلالة" وبتمويل من الإتحاد الأوروبي بقيمة 4.17 مليون يورو ولمدة عامين، على أن يتم تنفيذ المشروع على مراحل من قبل المؤسسات والجمعيات الشريكة.

وأضافت عودة أن المشروع المنفذ في 65 موقعاً يستهدف مجال الثروة الحيوانية والعمل على تطويرها من خلال عدة محاور أساسية تشمل تطوير السياسات الزراعية وطرق التربية والإنتاج وتطوير مربي ومربيات الثروة الحيوانية في المناطق الأكثر تهميشاً في السفوح الشرقية لمحافظات القدس وبيت لحم والخليل، بالإضافة الى تحسين مقاومة مربي المواشي الأكثر ضعفاً، عبر تحسين قدراتهم الإنتاجية وتحسين وصولهم لممتلكاتهم الثابتة وزيادة فرص دخلهم من منتجات الثروة الحيوانية.

بدوره أكد مدير دائرة العمليات والتطوير في العمل الزراعي المهندس فؤاد أبو سيف الى أن طاقم المشروع يسعون لتطوير القطاع الزراعي إلى جانب تطوير قطاع الثروة الحيوانية كماً ونوعاً مع التركيز على تطوير المقومات البشرية والتركيز على صغار المزارعين وأسرهم الزراعية، مشيرا الى أن مشروع "سلالة" سيعمل على تطوير مربي الثروة الحيوانية وأسرهم من خلال عدة محاور وأنشطة، تستهدف تحسين قدرة مربي المواشي على الوصول الى المياه واستغلالها، وتطوير القدرات الفنية والإدارية لمربي المواشي وتعزيز قدرتهم للوصول لمدخلاتهم الزراعية، بالإضافة إلى تحسين وصول مربي المواشي للسوق المحلية، وتمكين مربيات المواشي والنساء ضمن أسر مربي المواشي من خلال تطوير قدراتهن الفنية والإدارية.

يشار الى أن المشروع سيشمل المشروع بناء مرافق للمياه وتنمية مهارات المستفيدين لاستغلال مياه الأمطار، وإدخال سلسلة القيمة المحلية من خلال الأعلاف البديلة وإدخال التطويرات في مراكز الأعلاف داخل التعاونيات وإنشاء مناطق رعوية جديدة وتنمية قدرات المستفيدين لإدارة المناطق الرعوية بالإضافة إلى تطوير قدرتهم في إدارة المزارع، وبناء حظائر ظل للمواشي.

بالإضافة الى ذلك سيتم إنشاء مركز لاختيار المواشي في منطقة الجنوب بالتعاون مع وزارة الزراعة ومراكز التعليم لتحسين سلسلة الإنتاج الحيواني، وتطوير الخدمات البيطرية وتنمية قدرات الأطباء.