العمل الزراعي يختتم حملة

العمل الزراعي يختتم حملة "العونة صمود"

2020-10-26
Admin


أنهى اتحاد لجان العمل الزراعي حملة قطف الزيتون لهذا العام والتي نفذت تحت شعار "العونة صمود"، على امتداد أسبوعين بمشاركة أكثر من 250 متطوع ومتطوعة في أكثر من 10 مواقع في الضفة الغربية، وشملت الحملة بالإضافة إلى قطف الزيتون زراعة بعض الأشتال في المناطق المهددة وتوزيع أدوات لمساعدة المزارعين في القطف في تلك المناطق.

وجاءت الحملة لهذا العام في ظروف استثنائية في ظل تفشي فايروس كورونا في فلسطين، الذي تزامن مع بداية الموسم الزراعي في شهر آذار ما كبد المزارع الفلسطيني خسائر فادحة نتيجة الإغلاق وضعف التسويق وإغلاق الأسواق الخارجية، والذي ضاعف أيضاً من معاناة المزارع الفلسطيني الموجودة أصلاً بفعل الاحتلال وممارساته ومستوطنيه، التي تصاعدت خلال موسم الزيتون، ما استدعى الإصرار على إطلاق حملات لإسناد المزارعين في قطف محصولهم وزراعة أشتال في مناطق مستهدفة.

وركز العمل الزراعي في حملته على مناطق قصرة، بورين، المغير، عوريف، مادما، عصيرة القبلية، جالود، قريوت، بيت دقو، بتير وسوسيا وهي تعتبر من المناطق التي تتعرض لاعتداءات على مدار العام تزداد وتيرتها خلال موسم قطف الزيتون.

يذكر أن اتحاد لجان العمل الزراعي يطلق حملة سنوية في موسم قطف الزيتون يستهدف من خلالها مواقع مختلفة من الضفة الغربية والتي تعد الأكثر عرضة لاعتداءات المستوطنين وجيش الاحتلال، وتأتي كل عام بمشاركة محلية ودولية إلا أن ظرف تفشي فايروس كورونا حتم تنفيذ الحملة بمشاركة محلية محدودة.