“العمل الزراعي” ينفذ جولة تقييمية على مشروع الحد من الفقر في الأغوار

Categories الاخبار

“العمل الزراعي” ينفذ جولة تقييمية على مشروع الحد من الفقر في الأغوار

رام الله- نفذ اتحاد لجان العمل الزراعي جولة تقييمية على مشروع “الحد من الفقر في الأغوار”، وذلك لتقييم المشروع والاطلاع على الأثر من تنفيذه واستمراريته بعد الانتهاء منه، ودور اللجان الزراعية في المتابعة والتقييم، وتحسين عمل الاتحاد في ما يقدمه من مشاريع تخدم المزارعين وتعزز من التنمية والعمل الجماعي.

جاء ذلك خلال جولة نفذها مدير دائرة المتابعة والتقييم في اتحاد لجان العمل الزراعي المهندس عمر طبخنا، على المزارعين المستفيدين من المشروع في قرى مرج نعجة والعوجا والديوك التحتا بمحافظة أريحا، حيث اشتمل المشروع على تأهيل بيوت بلاستيكية لثلاثة وأربعين مزارعا، بالإضافة الى انشاء عشر بيوت بلاستيكية بمساحة دونم لكل منها، بهدف تحسين دخل الأسر الفقيرة من خلال مواصلة عملهم في الأرض ودعم صمودهم.

وأشار طبخنا الى أن الاتحاد معني بمتابعة المناطق التي نفذت فيها المشاريع، بحيث يتم تقييمها وتسجيل ملاحظات المزارعين لتحسين نوعية العمل والاستمرارية في المشاريع بما يضمن تعزيز روح العمل الجماعي بينهم ومعالجة الأخطاء والسلبيات وتصويبها، والاستفادة من الخبرات والتجارب بين المزارعين، منوها الى أن اللجنة الزراعية لا يقتصر عملها على متابعة المشروع فقط بل بعد الانتهاء منه،  بحيث يتم التواصل مع المزارعين وتشكيل لجان زراعية قادرة على التأثير في القرارات، مضيفا أن الاتحاد ضمن فلسفته.يُعطي أهمية كبيرة وأولوية لمنطقة الاغوار.

بدوره أكد رئيس مجلس قروي الديوك التحتا والنويعمة حسام دريعات على أن تنفيذ المشروع تم من خلال تشكيل لجنة من المزارعين والمجلس، حيث عملت اللجنة على متابعة تنفيذ المشروع واختيار المستفيدين بناء على مواصفات ومعايير المشروع وحاجة المزارع له، مضيفا أن المنطقة بحاجة الى دعم في الاساسيات لدى المزارع من خلال تزويدهم بأشتال الخضراوات نظرا لارتفاع تكلفتها والتعقيم الحراري.

وأشار دريعات الى أن سلطات الاحتلال تعمد الى اغراق السوق الفلسطينية بمنتجات أقل تكلفة بما يكبد المزارع الفلسطيني خسائر كبيرة، خاصة أن المزارعين يأخذون مستلزمات الانتاج بالدين حتى انتهاء الموسم.

كما التقى مدير دائرة المتابعة والتقييم مع المستفيدين من المشروع في قرى العوجا والديوك التحتا ومرج نعجة، حيث أكدوا على أن المشروع الذي قدمه الاتحاد دعم المزارعين المستفيدين من خلال تخفيف التكلفة عليهم، وتحسين دخلهم، بحيث استعاض بعض المزارعين العمل في البيوت البلاستيكية بدل العمل في المستوطنات ما وفر عليهم دخل يفوق أضعاف ما يمكن جنيه من العمل داخل المستوطنات. كذلك تقوية العائلات الفقيرة لا سيما وأن ظروف بعض العائلات تحسنت من خلال ما قدمه المشروع، هذه العائلات المستفيدة لم تكن تملك ثمنا لتأهيل أو انشاء بيوت بلاستيكية، ففي قرية الديوك التحتا عمل الاتحاد على تأهيل بيت بلاستيكي لعائلة فقيرة، قام الاتحاد بزيارتها لدراسة تأثير المشروع على تحسين الدخل لديهم، حيث تمكنت العائلة من بيع منتج الخيار والبندورة وتوسيع حجم البيت البلاستيكي، فضلا عن تشجيع العائلة على استمرار العمل لتطوير المشروع.

الى ذلك قال مسؤول اللجنة الزراعية في قرية مرج نعجة نصري بني عودة:” إن المشروع جاء بناء على طلب من اللجنة الزراعية لدعم المزارعين في المنطقة، لا سيما وأن المستفيدين من المشروع هم مزارعون كانوا يعملون في المستوطنات، وبالتالي شكل المشروع بديلا لهم، حيث تابعت اللجنة الزراعية المشروع بعد الانتهاء من تنفيذه وهناك استمرارية واصرار لدى المزارعين على انجاح المشاريع التي يقدمها الاتحاد في المنطقة.

وطالب بني عودة الجهات الرسمية بضرورة الرقابة على الأدوية المستخدمة في الزراعة وعمل فحوصات لها قبل استعمالها، بالإضافة الى دعم المزارعين بالأسمدة والأعلاف والتركيز على انشاء بيوت بلاستيكية التي حققت من خلال المشروع نجاحا مجديا للمزارعين المستفيدين، بالرغم من الممارسات الاسرائيلية في التضييق على المزارعين من خلال الحواجز العسكرية وإغراق السوق الفلسطينية بالمنتجات لتكبيد المزارعين الخسائر.

الجدير بالذكر أن اتحاد لجان العمل الزراعي يواصل العمل على تقييم ودراسة أثر المشاريع التي ينفذها في مختلف المناطق لتحسين أدائه ونوعية العمل الذي يقدمه.