تنويه | نلفت عنايتكم انه تم نقل مكتب اتحاد لجان العمل الزراعي في رام الله الى المقر الجديد الكائن في البيرة - عمارة صيدا للتفاصيل انقر هنا

برنامج التمكين الاقتصادي للشباب الفلسطيني | نموذج طلب الاستفادة من البرنامج اضغط هنا

English| عربي | español ( تسجيل الدخول )

تابعنا

Ramallah
02-2421713
info@uawc-pal.org

Gaza
+ (972) 08 28 799 59
info@uawc.net

اوقات الدوام من 8:00 - 4:00
الجمعة , السبت اجازة








العمل الزراعي ينهي أعمال نقل مياه الري الزراعية إلى المناطق المهددة بالمصادرة في الأغوار


أنهى اتحاد لجان العمل الزراعي توريد وتركيب 2.7 كم من الخطوط المعدنية الناقلة للمياه الزراعية في منطقتي الساكوت - التي لم تتم زراعتها بالزراعات البعلية منذ العام 1967 - وسهل البقيعة في طمون في محافظة طوباس، ليستفيد من هذه الخطوط حوالي 23 مزارع/ة لري أكثر من 1500 دونم في تلك المناطق الحساسة، كما أنهى العمل الزراعي توريد وتركيب 3.7 كم من الخطوط المصنعة من "البولي ايثيلين" عالي الكثافة لنقل المياه الزراعية لأراضي أكثر من 42 مزارع/ة في قرية الجفتلك في محافظة أريحا، ورافق ذلك تأهيل بركة ترابية سعة 3500 متر مكعب يستفيد منها 20 مزارع/ة، لري أكثر من 1200 دونم، حيث أن الأراضي المستهدفة في قرية الجفتلك قريبة من مستوطنة "مسواة" وكذلك قريبة من السياج "الأمني" وجميعها تقع بالمنطقة الشرقية لما يعرف بشارع 90 ذو الاجراءات المشددة من قبل سلطات الاحتلال التي تعيق حركة ووصل المزارعين إلى أراضيهم إلا بأوقات معينة من قبلهم.

كما تم توزيع شبكات ري فرعية ذات الضغط المنظم ل 59 مستفيد/ة لمعالجة شح المياه في مناطق بردلة والساكوت وطمون في محافظة طوباس والجفتلك ومرج نعجة في محافظة أريحا، لري 250 دونماً من الأراضي الزراعية المروية، حيث أن هذا النظام من الشبكات يعمل على توفير استهلاك المياه بنسبة 20% ويوفر استخدام الأسمدة ويزيد من انتاجية الأرض نظراً لمحافظته على تجانس المحاصيل المروية المزروعة.

والجدير ذكره أن هذه الأنشطة تأتي ضمن مشروع الدفاع عن حقوق الفلسطينين في الأرض والمياه في غور الأردن 2017، والممول من مكتب الخارجية الألمانية وعن طريق مؤسسة ifa  وبالتعاون مع مؤسسة مديكو الدولية وبالتنسيق مع وزارة الزراعة الفلسطينية، ويهدف المشروع إلى المساهمة في نقل المياه الزراعية إلى أكثر من 2500 دونم في الأراضي المهددة بالمصادرة في مناطق الأغوار بهدف حمايتها من المصادرة والتوسع الاستيطاني فيها، وكوسيلة لإثبات حق المزراعين الفلسطينيين في الوصول إلى أراضيهم ومواردهم المائية.