تنويه | نلفت عنايتكم انه تم نقل مكتب اتحاد لجان العمل الزراعي في رام الله الى المقر الجديد الكائن في البيرة - عمارة صيدا للتفاصيل انقر هنا

برنامج التمكين الاقتصادي للشباب الفلسطيني | نموذج طلب الاستفادة من البرنامج اضغط هنا

English| عربي | español ( تسجيل الدخول )

تابعنا

Ramallah
02-2421713
info@uawc-pal.org

Gaza
+ (972) 08 28 799 59
info@uawc.net

اوقات الدوام من 8:00 - 4:00
الجمعة , السبت اجازة



اتحاد لجان العمل الزراعي

تأسس اتحاد لجان العمل الزراعي في العام 1986 بمبادرة من المتطوعين المهندسين الزراعيين والمزارعين، لمواجهة اجراءات الاحتلال الاسرائيلي القمعية بحق الشعب الفلسطيني عامة والفلاح الفلسطيني خاصة. إذ كان وما زال الاحتلال الاسرائيلي يتمعن بانتهاكاته بحق الارض والبشر, وما نجم عنها من مصادرة الاراضي, وتدمير البنية التحتية للزراعة الفلسطينية, و تهميش قطاع الزراعة الفلسطيني, وتعزيز تبعية السوق الفلسطيني للاحتلال الاسرائيلي, وسياسات عزل المزارع/ة والصياد والاستفراد به لمصادرة مقدراته وارضه. ومن هنا برز نجم الاتحاد عالياً ليدافع عن حق الفلاح الفلسطيني ويدعم صموده في ظل استعمارٍ صهيونيٍ لم يذر أرض ولا شجر.

ومنذ عام 1986 الى 2013, طور الاتحاد برامجه التنموية في القطاع الزراعي والتي شملت برامج استصلاح وتطوير الأراضي الزراعية لجعلها ذات جدوى اقتصادية وحمايتها من المصادرة بحجة انها ارض بلا مالك، وما نجم عنه من خلق فرص عمل في هذا القطاع المهم. كما عمل الاتحاد وكحل لمشكلة ندرة المياه في فلسطين بسبب سيطرة الاحتلال على ما يقارب 85% من مصادرنا المائية على توفير مصادر مياه من خلال العديد من ابار جمع المياه, واعادة تأهيل العديد من الابار الجوفية ، اضافة الى توزيع شبكات ري وانشاء خطوط المياه لاهداف الري وكذلك انشاء وحدات خاصة لمعالجة المياه والاستفادة منها في الري, اضافة الى ذلك, شملت برامج الاتحاد شق طرق زراعية وذلك لعوائدها المهمة على صعيد ربط التجمعات السكانية بالاراضي المحيطة, وإيجاد شبكة من الخطوط تيسر عملية وصول المزارعين الى أراضيهم, وتوفير بدائل للطرق التي أغلقها الاحتلال على مدار السنوات الماضية, وعليه تمكن الاتحاد من ربط وحماية آلاف الدونمات الزراعية.

في عام 2013, شهدت المؤسسة عملية نمو كبيرة نتيجة عملها الدؤوب خلال 27 عاما من العطاء والبناء والتطوير في القطاع الزراعي والشراكات الحقيقية على ارض الواقع والتي اتسمت بالتنسيق والتشبيك و التشاركية مع مؤسسات المجتمع المدني، وشبكات ومنظمات عالمية كحركة الفلاحين العالمية (الفيا كمسينا), حيث كان الاتحاد أول عضو عربي في هذه الحركة وبالتالي أصبح ممثل الوحيد لفلاحي العالم العربي في هذه الحركة.

خلال 2013-2016,  تطور نمط التدخلات الزراعية من مشاريع قصيرة المدى الى قيادة ائتلافات برامجية مع مؤسسات اهلية عاملة في قطاع الزراعة تقود تدخلات برامجية متوسطة وبعيدة المدى ضمن المعايير الدولية لعمليات ادارة البرامج، مكتسبا عن جدارة ثقة المؤسسات الدولية والمانحة والشريكة والمجتمع المحلي.

 اتسمت مشاريع الاتحاد بالشمولية اذ ألمت بأن الارض بحاجة الى فلاح مزود باقصى درجات العلم والمهارة وبذلك نجح الاتحاد بتحسين الانتاجية نوعا وكمّا لدى صغار المزارعين, وتوفير مدخلات الانتاج،  تطوير سلسلة العمليات الانتاجية، وكذلك أولى الاتحاد اهتماما بالغاً للمرأة الريفية حيث سعى الاتحاد الى تمكين المرأة اقتصاديا لجعلها عنصرا فاعلا في مجال تطوير الارض والتحقيق الاستفادة القصوى منها, حيث نجح الاتحاد بانشاء(23) تعاونية نسائية موزعة في كافة انحاء الوطن, ودعهما لتحسين منتجاتها للوصول بها الى للاسواق المحلية والدولية, اذ تكللت نجاحات الاتحاد بانشاء مركز تسويق منتجات الجمعيات التعاونية المحلية تحت اسم "بس بلدي" وهو مركز يتم من خلاله تسويق منتجات التعاونيات والنساء الريفيات من كافة أنحاءالوطن.

وكتتويجاً لانجازات الاتحاد في القطاع التنموي, حصد الاتحاد ثلاثة جوائز عالمية خلال عام واحد, كان اولهاجائزة السيادة على الغذاء وهي جائزة عالمية يقوم عليها تحالف الولايات المتحدة الأمريكية للسيادة على الغذاء وذلك لدوره الرائد في تأطير ودعم صغار المزارعين والصيادين حول مفهوم السيادة على الغذاء وضد الكائنات المعدلة وراثيا, فيما حصد مشروع الاتحاد "بنك البذور" وهوالشروع الأول من نوعه على مستوى الوطن جائزة خط الاستواء" الدولية وهي مبادرة من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP), وفي نهاية عام 2015, أضيف الى نجاحات الاتحاد "جائزة الابداع العربي, في مجال الابداع الاقتصادي" المقدمة من مؤسسة الفكر العربي وذلك لدوره الرائد في تطوير واستصلاح الاراضي الفلسطينية.